والي وسط دافور المكلف يعد بتقديم الخدمات لمحليات الولايةالجنوبية

زالنجي 25-5-2022(سونا)- أكد والي ولاية وسط دارفور المكلف الأستاذ سعد آدم بابكر اهتمام حكومة الولاية بدعم المشاريع التنموية بمحليات الولاية الجنوبية.

جاء ذلك لدى زيارته التفقدية رفقة لجنة أمن الولاية لمحليات الولاية الجنوبية والتي استهلها بمحلية أم دخن حيث افتتح سيادته مشروع حفير وحدة أبو جرادل الإدارية التابعة لمحلية أم دخن بسعة تخزينية بلغت 26 ألف مترا مكعبا قابلة للزيادة ضمن مشاريع مساعدة المجتمع بولاية وسط دارفور بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين وال TDO لسد حاجة المواطنين من مياه الشرب وتوفيرها للماشية خاصة وأن المنطقة تواجه نقصا حادا في المياه إبان فترة الصيف .

كما وعد والي وسط دافور المكلف لدى مخاطبته مواطني وحدة أبو جرادل الإدارية بتوفير شبكة إتصالات لإنسان المنطقة وذلك بالتنسيق مع شركات الإتصالات العاملة بالولاية مشيرا الى تبعية منطقة أبو جرادل لولاية وسط دارفور تاريخيا وجغرافيا.

كما أكد والي الولاية لدى تفقده سير إمتحانات مرحلة الأساس  بمحلية أم دخن أمس دعمه للتعليم وذلك من خلال توفير الخدمات اللازمة وتهيئة بيئة دراسية جيدة للتلاميذ للقضاء على الأمية ، ممتدحا دور قوات شرطة المحلية لتأمين الإمتحانات.

وعقد سيادته إجتماعا تنويريا بمنظمات ووكالات الأمم المتحدة والمانحين تناول فيه دور المجتمع في المحافظة على المشروعات الداعمة للسلام ، مبينا  إنتقال ولاية وسط دارفور من مرحلة المحافظة على السلام الى مرحلة بناء السلام وذلك من خلال المشروعات التي تطلق كخدمات للمواطن.

وأبان والي وسط دافور المكلف أن زيارته للمحليات الجنوبية تجئ بغرض متابعة عمل المحليات والوحدات الإدارية في مختلف المشروعات التنموية فضلا عن الوقوف والإطمئنان علي جاهزية تلك المحليات لحماية الموسم الزراعي الجديد.

من جانبه قال الأستاذ حسن عبد الشافع المدير التنفيذي لمحلية ام دخن في تصريح (لسونا) أن مشروع حفير وحدة أبو جرادل الإدارية تسهم في إستقرار المواطن وتقلل الإحتكاك بين الراعاة والمزارعين ، داعيا مواطني المنطقة الى نبذ خطاب الكراهية والقبلية والعمل على رتق النسيج الإجتماعي والتعايش بسلام والمحافظة على مشاريع التنمية التي تحققت.

الى ذلك أكد مفوض العون الإنساني بوسط دارفور الأستاذ يوسف أبكر عمر في تصريح (لسونا) أن عملية بناء السلام والموقف الإنساني بمحلية أم دخن يسيران  بصورة طيبة وذلك بفضل عمل المنظمات ووكالات الامم المتحده لدعم الإستقرار من خلال توفير المياه وحفر وإنشاء السدود. مبينا أن المنظمات ووكالات الأمم المتحدة قد إلتزمت بتنفيذ مشاريع أخرى في بقية محليات الولاية ، مضيفا أن إنشاء حفير وحدة أبو جرادل سيسهم في إستقرار المزارعين و الرعاة ومنع الإحتكاك بينهما ، وإمتدح الأستاذ يوسف أبكر المانحين ووكالات الأمم المتحدة لقيامهم بهذه المشروعات المهمة التي تحتاجها الولاية والمحليات.

أخبار ذات صلة