تدشين الاتفاق بين الغرف التجارية والخطوط البحريةالسودانية بعودة الناقل الوطني

الخرطوم 22-5-2022 (سونا)- دُشن اليوم إبرام الإتفاق التجاري بين الخطوط البحرية السودانية المحدودة وإتحاد الغرف التجارية بعد إعادة الهيكلة للشركة بمباني إتحاد الغرف التجارية بتشريف وزير النقل المكلف المهندس هشام على ابوزيد ووزير الزراعة والغابات المكلف الدكتور عمر البشري والناظر محمد الامين ترك ناظر عموم قبائل البجا ونادر الهلالي رئيس اتحاد الغرف التجارية  .

وأشاد  وزير النقل المكلف المهندس هشام على أبوزيد بمبادرة إتحاد الغرف التجارية للإسهام في حل القضايا الاستثمارية في البلاد وإستثمار الموارد التجارية داخل البلاد تأكيدا لمفهوم أن 40% حسب الأعراف الدولية يقوم على مشروعات النقل وتحسين البنية التحتية للنقل البحري والجوي والبري مؤكدا أن هذا الإتفاق يسهم فى تعزيز مقدرات شركة الخطوط البحرية السودانية المحدودة مشيرا إلى إمتلاك الشركة عدد 500 حاوية وتسعي إلى إكمال عدد الحاويات الى 1000 حاوية  وهي تخضع إلى معايره من قبل شركة بريطانية متخصصة فى التراخيص الدولية التى تسمح بتداول الحاويات عالمياً  .

وأكد أبوزيد بأن الوزارة تعمل على التكامل فى النقل وتمكين الشركات لتقديم الخدمات المتطورة (من الباب الى الباب ) بجانب تطوير عمل السكة حديد باستشراف وصول عدد 20 وابور بعد أن تم إصلاحهم فى جمهورية الصين التى تشكل إضافة كبيرة للقوة الساحبة فى قطاع السكة حديد كاشفا عن خطة تشغيلية لهذه الوابورات متوقعا أن تشهد الفترة القادمة إتفاق بين الخطوط البحرية والسكة حديد لنقل الحاويات إلى جميع ولايات البلاد .

من جهتها عبرت الأمين العام لإتحاد الغرف التجارية الأستاذة وفاق صلاح عبد العال مبروك عن سعادتها بتدشين الشراكة الإستراتيجية بين الشركة والإتحاد ووصفت عودة نشاط الخطوط البحرية السودانية كناقل وطني بالإيجابية وقالت أنه حدث وطني مهم يحقق السيادة والعزة للوطن، ويسهم في دعم الاقتصاد السوداني، وتحقيق الرفاه المواطن،  وعبرت عن تطلعاتها بأن يصبح الناقل الوطني البحري صرحا شامخا اقليميا ودوليا، لتضطلع بدورها في خدمة تجارة السودان الخارجية والاستغناء عن الناقل الاجنبي.

وقالت “كاتحاد للغرف التجارية سنكون داعمين لهذا الحدث بعودة نشاط الناقل البحري الوطني ممثلا في شركة الخطوط البحرية السودانية”. .

وأبانت وفاق صلاح أن معالجة وحل جزء كبير من الضائقة الاقتصادية التي تواجه البلاد ، تكمن في وزارة النقل، مؤكدة أن أولوية الشراكة مع وزارة النقل، تدعم توجهات البلاد لتحقيق النمو الاقتصادي وتمضي لتوقيع اتفاقية بين الجانبين ، وزادت أن ( الاستثمارات الوطنية والأيدي المحلية قادرة على العمل)، وأشارت إلى أن البلاد في حاجة إلى موانئ إضافية تستوعب كل المستجدات.

وإعتبر المهندس عبد العظيم حسب الرسول المدير العام لشركة الخطوط البحرية السودانية المحدودة ان هذا اليوم يعد يوم مشهود فى تاريخ الشركة التى لم تتوقف قائلا “نطمح فى تقديم خدمات النقل البحري المتكاملة بكفاءة عالية من خلال أحدث طرق لتشغيل الأساطيل البحرية وفقا للمعايير الدولية ونظم الجودة والسلامة العالمية .

وأشاد عبد العظيم بالكوادر المعاشية بالشركة و مساهمتها  بخبراتها التراكمية من خلال  تاهيل وتدريب  الكوادر الجديدة للشركة وتطرق الى تعاون الشركة مع العديد من الشركات العالمية.

فيما أكد الناظر محمد الامين ترك دعم المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة وتنسيقية شرق السودان لعودة نشاط الناقل الوطني البحري للعمل ولإتفاق الشراكة بين اتحاد الغرف التجارية وشركة الخطوط البحرية السودانية وقال أنه مؤشر قوي في النمو الاقتصادي معبراً عن سعادته بالمشاركة في التدشين ومؤكداً الحوجة إلى موانئ جديدة وأن الحركة البحرية ستكون منسابة بصورة طبيعية من جميع الاقطار.

وقال ترك “حريصين على أن نتكاتف ونتعاون لدعم الاقتصاد الوطني حتى نتحرر من كل القيود ويكون السودان دولة قوية باقتصادها”.

أخبار ذات صلة