اجتماع مشترك لوزارة الرعايةبالنيل لأزرق مع وفد اليونيسيف

الدمازين 14-5-2022( سونا)- التأم بوزارة الرعاية والتنمية الاجتماعية باقليم النيل الازرق اليوم الاجتماع المشترك لوفد اليونيسيف مع مدراء الادارات العامة بالوزارة وذلك برئاسة الدكتور أحمد إبراهيم ممثل وزير الرعاية والتنمية الاجتماعية وبحث الاجتماع جملة من القضايا. وقدم الاستاذ عزالدين النعيم العيد مدير الإدارة العامة للرعاية والتنمية الاجتماعية تنويرا مفصلا عن أبرز قضايا الأطفال بالنيل الازرق من ضمنها قضايا الاطفال في وضع الشارع وفاقدي السند والاطفال المتأثرين بالحرب واالنزاعات  بجانب كبار السن والأمراض المزمنة وظاهرة الاطفال النيقرز وخطورتها  في ظل الظروف الذي تمر بها البلاد مؤكدا ان  هذه الظاهرة في امس الحاجة لتدخلات كبيرة من الحكومة والمنظمات لتوفير الحماية اللازمة لافتا لحرص الحكومة وسعيها لايجاد  حلول باعتبار ان الاطفال أكثر عرضة  للانتهاكات .واوضح  الاستاذ عثمان محمد عبدالقادر ممثل وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل أن وحدته  قامت بتدريب السلطات القضائية حول العنف المبني على النوع الاجتماعي وتقديم المشاريع الصغيرة للناجيات  من العنف بالإضافة لتكوين لجنه للشركات .وفي ذات السياق قالت الاستاذة نجوى ادم جمعه مدير إلادارة العامة للمراة  والأسرة  أن إدارتها قامت بتنفيذ برنامج اليوم العالمي للمرأة والشروع في بناء مراكز تنمية المراة بعدد من المحليات  وعدد 5 مراكز للتدريب و 3 مراكز تحت التشييد  وعبرها  يتم تقديم التوعية للنساء.واضافت نجوي ان ظاهرة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للاناث ومخاطرها تمثل هاجسا كبيرا يتطلب اصدار قانون رادع  وادراج مواد التوعية بالمنهج الدراسي لرفع وعي الفتيات بمخاطر الختان وطالبت نجوي بضرورة دعم النساء اللاتي يعملن في اعمال شاقة خاصة  في مناطق التعدين واعمال صناعة الطوب  ومناجم  الكروم واهمية توفير وسائل امنة لكسب العيش وتقليل العنف الواقع علي النساء .وتناول   الاستاذ يحي اسماعيل خناق مدير إدارة وحدة تخفيف حد الفقر اتجاهات وآثار الفقر  خاصة  التعليم وغيرها من الجوانب الآخري  .

وأكد خناق ان كافة اشكال الدعم متوقفة  منذ فترة طويله عدا  التدخلات الموجودة حاليا والمتمثلة في  الدعم الاستراتيجي بواقع 3 الف جنيه للاسرة شهريا واحيانا يشوبه عدم الالتزام مشيرا لمعاناة الكثير من الاسر الفقيرة لعدم وجود مصدر للدخل.

أخبار ذات صلة