ورشة عمل نحو رؤية مستقبلية لمجتمع ذوي الإعاقة

الخرطوم 30-3-2022 (سونا) – أختتمت اليوم ورشة “رؤية مستقبلية لمجتمع ذوي الإعاقة” بقاعة المجلس القومي لرعاية الطفولة والتي ينظمها المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة بالتعاون مع شركاء مشروع نحن قادرون.والذي استمرت لمدة يومين 29-30 من مارس الجاري.

Thumbnail

وقال البروفيسور محمود السر محمد طه مستشار إداري ومالي مركز تطوير الإدارة لسونا  إن المعاقين لهم منظمات مختلفة في الشئون الإنسانية ووزارة التنمية الاجتماعية ووزارة الشباب والرياضة، هذا خلق نوع من عدم الإنسجام في التكوين الكلي للعمل الطوعي.

وإضاف أن هذه الورشة تهدف إلى نشر الوعي لتوحيد الجهود المبذولة لمصحة الفرد المعاق، وبأن ننظر إلى الأفق والمستقبل بعين مفتوحة .

ودعا أن يكون هناك تنظيم رأسي لكل فئة من الفئات الأربعة للمعاقين (سمعياً وبصرياً وحركياً وذهنياً)، بحيث أن تتكامل في جسم مركزي يستطيع أن يخاطب العالم الخارجي والدولة في تعديل القوانين التي تكفل حقوق الفرد المعاق في كل أنحاء السودان.

وقدم الأستاذ محمد المأمون الطيب مستشار حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ومكافحة الفساد، قدم ورقة بعنوان حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الفرص والتحديات، حيث تناولت الورقة ثلاثة مواضيع أساسية هي دور الإعلام في إبراز قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة، وكيفية تناوله لها.

والموضوع الثاني هو دور القوانين والسياسات في إنفاذ حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بجانب دور تنظيمات الأشخاص ذوي الإعاقة في التعريف بقضاياهم ومناصرتها.

وأشارت الورقة إلى غياب القوانين والسياسات في كثير من الأحيان وتعارض القوانين والسياسات مع إتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في أحيان أخرى، وعدم إنفاذ القوانين والسياسات الموجودة، وأضاف أن هذه النقاط نظرت إليها الورقة كبعض التحديات التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقة .

وأوضحت الورقة أن دور الإعلام في إبراز القضايا وجعلها من أولويات المجتمع تدعمه بعض النظريات العلمية مثل نظرية تحديد الأجندة كما تدعم نظريات أخرى مثل نظرية الغرس الثقافي تأثير الإعلام بالكيفية التى يتناول بها القضايا.

وخلصت الورقة إلى ضرورة أن تتحد أصوات تنظيمات وجمعيات الأشخاص ذوي الإعاقة في مناصرة القضايا لو أرادت الجمعيات والتنظيمات أن يصل صوتها إلى متخذي القرار.

أخبار ذات صلة