الصحة تنظم المنتدي العلمي الثالث حول سجل السرطان بولاية الخرطوم

الخرطوم 29-3-2022 (سونا)- أكد د.عصام على طه المستشار الفني وممثل المدير العام لوزارة الصحة ولاية الخرطوم على ضرورة أفراد ميزانيات مقدرة للطب الوقائي باعتباره صمام الأمان للصحة.

جاء ذلك خلال المنتدى العلمي الثالث الذي إقامته الإدارة العامة للطب الوقائي إدارة تعزيز الصحة والذي جاء تحت عنوان  (سجل حالات السرطان بولاية الخرطوم محور اساسي في سجل السرطان القومي) والذي أقيم اليوم بقاعة المرحوم الدكتور عبدالرحمن العشا.

وأشار الى ان الميزانيات المقدرة تذهب للطب العلاجي والميزانيات الضعيفة للطب الوقائي موضحا ان تلك الصورة المقلوبة تحتاج الى تغيير.

وطالب الجهات ذات الصلة بوضع خطه إستراتيجية محكمة تشارك في تقليل هدر المال في العلاج والاستعاضه عنه بالتركيز على الوقايه.

و أضاف علي طه بأنه لاتوجد معلومات واضحة ودقيقة عن مرضى السرطان تعين متخذي القرار على وضع قرارات سليمه.

الى ذلك كشفت د.عواطف يوسف مدير الإدارة العامة للطب الوقائي عن وجود ثلث حالات مرضى السرطان في ولاية الخرطوم باعتبارها المركز وتتوفر فيها كافة الخدمات العلاجية مما جعلها القبلة والوجهه لكثير من المرضى .

واضافت عواطف ان عدم وجود معلومات كافية ومكتملة لمرضى السرطان في مكان واحد جعل اتخاذ القرار أمرا  غير سهلا.

وتحدث د.صلاح حسن حاج موسي مدير الإدارة العامة لتعزيز الصحة بوزارة الصحة ولاية الخرطوم عن تكامل جهود تعزيز الصحة مع الطب الوقائي وذلك للوصول بالمواطن الى حياة كريمه مضيفا ان اهم خطوات بناء النظام الصحي هو توفر المعلومات باعتباره بداية الانطلاق نحو الطريق الصحيح .

د.اشواق ابراهيم مدير الإدارة العامة للتخطيط الاستراتيجي والمعلومات بوزارة الصحة ولايه الخرطوم نادت بضرورة الاستفادة والاستعانة بادارات الإحصاء والمعلومات والبحوث واقتصاديات الصحة للتحليل بطريقة علمية لرصد الحالات  لمحاربة مرض السرطان.

د.رزان عبد الرؤوف مدير إدارة الأمراض غير السارية بوزارة الصحة ولايه الخرطوم أشارت الى ضرورة أهمية وجود سجل موحد لمرضى السرطان في ولاية الخرطوم لوضع إستراتيجية للمكافحة، واشارت الى ان الوكالة العالمية لمكافحة السرطان اوضحت ان عدم توفر معلومات دقيقة يعمل على ضياع المجهودات.

وأضافت رزان ان مشاكل الصحة العامة هي عملية مستمره نخرج منها باهداف محددة وأضافت ان البحوث والتقصي عن مرض السرطان يركز علي المرض وخطورته ومعرفه نوع ا لورم وهل هو حميد ام خبيث وتصنيف المرض حسب نوع الميكروب .

وتحدثت رزان عن مكافحة المرض في ولاية الخرطوم يبدأ بعدد من الخطوات متمثله في وجود اصحاء في بداية المرض ومرضي متعايشين والعلاج التلطيفي واتخاذ أساليب مختلفه لعوامل الاختبار والحالات الجديده ومعدل الوفيات واكدت على ضرورة اقامة سجل موحد لمرضى السرطان في ولاية الخرطوم .

واشارت الى انه في ثلاثينيات القرن الماضي كانت لاتتعدى حالات السرطان الـ٧٠٠ حالة وترفع معلومات كل قارة وهناك حوالي ١٣٨ دولة في العالم ويقسم رصد الحالات للتغطية الجيدة بخمسة درجات يغطي اكثر من ٥٠% من السكان.

ممثل منظمة الصحة العالمية عبد البصير القرشي أكد التزامه مع الصحة الاتحاديه والولائيه في دعم قيام لسجل السرطان في ولاية الخرطوم وشدد على ضرورة توفر معلومات دقيقة وواضحة عن مرضى السرطان في بلد محدود الدخل حتى يستطيع متخذي القرار وضع خطه واضحة .

د. نازك ممثل الصحة الاتحادية أكدت ان ولاية الخرطوم من أهم الولايات حيث تبلغ نسبة السكر في ولاية الخرطوم حوالي ٦% وتعتبر تلك النسبة الاعلى أيضا تتصدر ولاية الخرطوم النسبة الأعلى للسمنة والخمول.

وأضافت ان سجل السرطان يقف على اساس جيد بالرغم من عدم تسجيل حالات السرطان في كل من ولايتي الخرطوم والجزيرة وتعتبر تلك الولايات من أكثر الولايات تسجيلا لمرضى السرطان واشارت الى وجود تحديات كبيرة تجابه ذلك المشروع ولكن لابد من قيام سجل موحد لمرضى السرطان.

وكشفت د. منى نميرى عن توفر بيانات للسجل من العام ٢٠١٤ وحتى ٢٠٢٠ قيد الادخال واستعرضت بداية انشاء  السجل القومى للسرطان فى العام ٢٠٠٩ عقب مبادرة من اختصاصيي الباطنية وعلم الأمراض فى العام ٢٠٠٨ وقد اوصوا بتخصيص مبنى وميزانية وتعيين موظفين للقيام باعباء السجل القومى للسرطان  .

واوصى المنتدى بالاهتمام بتدريب الكوادر والابحاث والتوعية بالمرض اضافة الى اهمية الاكتشاف المبكر.

أخبار ذات صلة