وزارة الزراعة تدعو لأهمية وضع حلولٌ لمواجهةمهدِّدَات الأمن الغذائي .

الخرطوم 27-3-2022 (سونا)- أكد المهندس عمار بشير مدير الأمن الغذائي بوزارة الزراعة، رئيس شبكة الأمن الغذائي سودان على أهمية وضع حلولٌ لمواجهة مهدِّدَات الأمن الغذائي السوداني.

ودعا  بشير فى تصريح (لسونا) إلى تقوية الاعتماد على الإنتاج الغذائي المحلي، دون الإرتكاز بصورة مستديمة على الاستيراد، وأوضح انه آلية مطلوبة ومعمول بها في مجال الموازين الغذائية العالمية، كما دعا لتنشيط وتحريك التجارب الناجحة في مجال إنتاج غذائنا من منتوجاتنا المحلية كالذرة والدخن والذرة الشامية.

كما اشار الى اهمية بناء وتقوية وتحديث مخزونات السودان الوطنية الغذائية ومستودعات الطاقة، لمواجهة مثل هذه الأوضاع التي حتماً سترمي بظلالها على السودان مثله مثل الدول الاخرى بالإضافة إلى تنويع وتشكيل مصادر أسواق الغذاء الخارجية، وعدم الاعتماد على منطقة او أقليم واحد للاحتياجات الخارجية من الغذاء، لتجنيب البلاد المعادلات السياسية والاقتصادية الخارجية.

ونبه متخذي القرار قائلا”علينا بالتركيز والاعتماد بصورةٍ أكبر على أجهزة بياناتنا الوطنية في مجال امدادنا وتدعيم قرارنا الوطني في جانب الغذاء وأوضاعنا الغذائية، والعمل على تقوية وتمكين وتفعيل هذه الأجهزة لتكون حاضرةً في مجال البيانات الوطنية الغذائية، داعمةً لمتخذ القرار كافيةً له في هذا الشأن”.

وأكد عمار ان البلدان ستتاثر بالحرب الروسية الأوكرانية والتي ستكون لها آثارها في منطقة البحر الأسود باعتبارها من أكبر مناطق إنتاج وإمداد الحبوب الغذائية، إضافة لذلك تمثل القطب الثاني بعد الخليج العربي في إمدادات الطاقة (بترول/غاز) والمصدر الأول لقارة أوروبا. 

وتأتي تصريحات عمار ردا علي التحذيرات التى أطلقت فى (موقع برنامج الاغذية العالمي ) حيث حذرت كل من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) وبرنامج الأغذية العالم من أن التأثيرات المجتمعة الناجمة عن النزاع والأزمة الاقتصادية وضعف الحصاد تؤثر بشكل كبير على إمكانية حصول الناس على الغذاء ومن المرجح أن تضاعف عدد الأشخاص الذين يواجهون الجوع الحاد في السودان إلى أكثر من 18 مليون شخص بحلول سبتمبر 2022.

وقال إيدي رو، ممثل برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري في السودان: “هناك بالفعل علامات مقلقة على تقلص إمكانية الحصول على الغذاء والقدرة على تحمل تكاليفه وتوفره بالنسبة لمعظم الناس في السودان، مما يدفع عدد أكبر من الناس إلى المزيد من الفقر والجوع”.

 يشير تقرير بعثة تقييم المحاصيل والأمن الغذائي ( CFSAM ) الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي إلى أنه من المتوقع أن يكون الإنتاج المحلي من الحبوب في الموسم الزراعي 2021/22 نحو 5.1 مليون طن متري. وهذا سيغطي فقط احتياجات أقل من ثلثي عدد السكان، مما سيترك الكثيرين يعتمدون على المساعدات الغذائية الإنسانية وعلى واردات الحبوب الأساسية بأسعار تفوق قدرة معظم الناس.

أخبار ذات صلة