ٳرتفاع حالات الاصابة بمرض الكلازار بولاية القضارف

القضارف 12-2-2022 (سونا)- أكدت الأستاذة ياسمين التوم أبوبكر مدير إدارة مكافحة نواقل الأمراض بوزارة الصحة ولاية القضارف إرتفاع كثافة الذباب الرملي في مناطق إنتشار الكلازار بناءاً على مؤشرات المسوحات الحشرية الدورية لناقل المرض ووجود كثافة عالية لناقل المرض نسبة لغياب أنشطة المكافحة في الاربع سنوات الماضية مما أدى لارتفاع في حالات الإصابة بالكلازار بالولاية .

واشارت الى ان عدد الاصابات بلغت خلال العام 2021م (2973) حالة، مقارنة مع (2137) حالة خلال العالم 2020م ، فيما بلغت الوفيات (69) حالة خلال العام 2021م، مقارنة مع (38) حالة وفاة خلال العام 2020م.

ودعت الأستاذة ياسمين حكومة الولاية ممثلة في وزارة المالية لتوفير الدعم اللازم والكافي لعمليات المكافحة المتكاملة لناقل المرض والحد من الانتشار، مشيرة إلى أن توفير العلاج إذا لم يصحب بمكافحة فعالة فلن يتوقف إنتشار المرض ، لافتة إلى أن  أنشطة المكافحة يجب أن تكون متكاملة وتغطي مناطق الانتشار من غير تجزئة .

وأرجعت انتشار المرض بالولاية للظروف الطبيعية التي تمثل البيئة المناسبة لتكاثر ناقل المرض من وجود التربة الطينية المتشققة وأشجار الطلح والهجليج التي تمثل الملاذ الامن للزبابة الرميلة بالإضافة لوجود المزارعين والصيادين والفحامة الذين يتزامن عملهم مع فترة نشاط أنثى الذبابة الرملية.

وناشدت الأسر بضرورة الابتعاد عن أماكن وجود الذبابة الرملية ولبس الملابس الطويلة المغطية كل الجسم والحرص على النوم داخل الناموسيات ، وحذرت من مغبة تداول العلاج وقطعه من دون إستشارة طبية ، مما يسهم في إنتشار المرض .

فيما طالب الأستاذ محمد أبكر داؤود مدير صحة البيئة بوزارة الصحة بالقضارف لدعم واضح ومستمر من حكومة الولاية في ما يختص بمكافحة ناقل المرض، هذا بجانب عدم إستقرار الدعم الممنوح من المنظمات العاملة في المكافحة  وتركيزها على العلاج أكثر من الشق الوقائي، وخروج بعض المنظمات التي كانت تعمل في العلاج بالولاية الفترة الماضية.

أخبار ذات صلة