اليونيتامس تطلع علي رؤية الشعبي بشمال دارفور

الفاشر 9-2-2022(سونا) – أكدت رئيس بعثة اليونيتامس بالفاشر “أبم بولا أئنا“ إستمرار المشاورات التي أطلقها رئيس البعثة والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، للخروج من الأزمة السياسية الحالية في سبيل الوصول لإتفاق علي مسار مستدام للتقدم نحو الديمقراطية والسلام.

وقالت خلال لقائها اليوم بمقر البعثة بالفاشر مع وفد حزب المؤتمر الشعبي بولاية شمال دارفور، برئاسة الأستاذ عبد الله محمد آدم الدومة الأمين الأول للحزب، بحضور أمين الحزب بمحلية الفاشر مالك صندل أتيم ، قالت أن دور البعثة ينحصر في تسهيل عمليات ومتطلبات الإنتقال الديمقراطيّ، وعبرت عن شكرها وتقديرها لحزب المؤتمر الشعبي لرؤيته التي تقدم بها  للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد حاليا.

من جهته قال الأمين الأول لحزب المؤتمر الشعبي بالولاية إن مشكلة السودان لا يمكن أن تحل إلا بحوار شامل لا يستثني أحداً وأن تكون مخرجاته مرضية للجميع. وإستعرض في التنوير الذي قدمه لرئيس يونيتامس بالفاشر  مسببات الأزمة التي تمر بها البلاد ورؤية حزبه للخروج من هذا الوضع المتأزم.

وأشار إلي ضرورة أن تتولي إدارة ماتبقي من الفترة الإنتقالية حكومة من الأكفاء المستقلين وبأجندة محددة تتمثل في معالجة التدهور الإقتصادي وقيادة البلاد نحو إنتخابات حرة ونزيهة، وأضعين في الإعتبار إستكمال مؤسسات  الفترة الإنتقالية من محكمة دستورية ومفوضيات.

وجدد الدومة تمسك حزبه بالحكم المدني وأن تتحمل القوي العسكرية مسؤولية الأمن. ومشدداً علي ضرورة قيام مؤسسات للعدالة الإنتقالية ورد المظالم وجبر الضرر. ووضع خارطة طريق لمعالجة مشاكل السودان شريطة أن يتم إجازة الدستور بواسطة مجلس منتخب.

 ودعا الدومة القوي السياسية إلي ضرورة وحدة الصف وتغليب مصلحة الوطن الكلية والعمل لطرح رؤية وأضحة من أجل الخروج من هذه الأزمة التي تمر بها الولاية بصفة خاصة والسودان عامة.

أخبار ذات صلة