بيان السودان أمام لجنة التنمية الإجتماعية بالأمم المتحدة

 الخرطوم 8-2-2022 (سونا) – قدم وزير التنمية الاجتماعية الأستاذ احمد آدم بخيت بيان السودان أمام لجنة التنمية الاجتماعية الدورة (60) بالأمم المتحدة تحت شعار (التعافي من كوفيد 19 بطريقة لا تستثني أحدا وتوفر لها مقومات الإستمرارية بما يكفل سبل العيش المستدام والرفاه والكرامه للجميع والقصاء على الفقر والجوع  .

وقال الوزير في  كلمته أمس إن السودان يشهد الآن مرحلة إستثنائية وتحديات جسام علي المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي وبصفة خاصة متطلبات الإنتقال الديمقراطي والصراعات المسلحة والنزاعات في دول الجوار والتغييرات المناخية وجائحة (كوفيد-19) ويستشرف السودان عهداً جديداً بتوقيع إتفاقية جوبا للسلام ورفع أسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب .

وأكد أن حكومة السودان تعمل علي توسيع نظم الحماية الاجتماعية للنازحين واللآجئين والمجتمعات المستضعفة والنساء والقطاع غير المنظم .

وتبنت الحكومة عبر مؤسساتها عدة تدخلات لتخفيف الآثار الاقتصادية والاجتماعية للجائحة ، بالوصول إلي مليون أسرة من الأسر المعتمدة علي القطاع الاقتصادي المتضررة من إغلاق البلاد، وتمثلت في الدعم النقدي المباشر الذي غطي عدد (430) الف أسره عبر تحويلات نقديه وبنسبة٥٠٪من النساء وربات المنازل، وكذلك برنامج الدعم العيني وتم الوصول خلاله الي  750 ألف أسرة  إضافه إلي خدمة الدفع الرقمي للمعاشات وإنشاء خط ساخن لتلقي بلاغات العنف الأسري .

وأشار إلي أن السودان يسعي إلي تحقيق أهداف التنمية المستدامة بإتخاذ العديد من السياسات والإستراتيجيات والمشروعات عبر المؤسسات والصناديق التابعىة لوزارة التنمية الاجتماعية بتمويل مشروعات الأمن الغذائي والمشروعات الزراعية وتمويل الجمعيات التعاونية والإستهلاكية .

وأشار إلي أن حكومة السودان قامت بصياغة إستراتيجيه اجتماعيه بالتعاون مع وكالة الأمم المتحده( لكوفيد-19).

وقامت حكومة السودان في إطار المرأة والأمن والسلام بالتنسيق مع وزارة العدل بمراجعة القوانين والتشريعات وإصدار تشريعات تصمن صون وكرامة المرأه منها تجريم بتر الأعضاء التناسلية للأنثي ، إلغاء قانون النظام العام وإجازة الخطة الوطنية للقرار(1325) للمساهمه في تحقيق السلم في مناطق النزاعات.

وهناك تحديات تتطلب مزيدا من التنسيق في مجال الحماية الاجتماعية في السودان

وجدد إلتزام السودان بالإتفاقيه الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة ومؤشرات واشنطن للإعاقة ووضع في العام  2017 قانون قومي للأشخاص ذوي الإعاقة.

وثمن دور وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية في دعم برامج الحماية الاجتماعية وخفض الفقر.  

وأكد إلتزام السودان بكافة مخرجات الاجتماع.

 الجدير بالذكر أن دولة الارجنتين تترأس هذا الاجتماع ويناقش الاجتماع موضوعات (كوفيد-19) وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتخفيف حدة الفقر وتحقيق الأمن الغذائي.

أخبار ذات صلة