الطفل المغربي ريان خارج البئر

الخرطوم 5-2-2022 (وكالات)- تم مساء اليوم اخراج الطفل ريان والذي سقط داخل البئر، عصر الثلاثاء الماضي، بعد دخول فريق مختص من “الوقاية المدنية” للوصول إلى الموقع الذي علق به الصغير.

وجرت عملية الحفر بتأن كبير لانقاذ الطفل، حسب تصريح مسؤولين، تفاديا لوقوع أي انجرافات وانهيارات في التربة، لأن هذا الأمر من شأنه أن يلحق أذى بالطفل وبعناصر الإنقاذ أيضا بعد ترقب ومتابعة عاشها العالم خاصة المغاربة واسرة الطفل .

الطفل ريان هو مغربي الجنسية، والده يدعى خالد أورام، لا يملك أبواه إلا هو، فريان هو الطفل الوحيد لعائلته، نشأ الطفل في قرية تدعى “أغران “تتبع بلدية تدعى “شفشاون”، تعتنق عائلته الدين الإسلامي، وهو يدرس حاليًا في المرحلة التحضيرية، وقد أثارت قصته ضجة كبيرة على مستوى الوطن العربي كله، حيث تعاطف معه ملايين المتابعين الذين عرفوا قصته من على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى الرغم من انتشار الكثير من الأخبار حول قصة الطفل الريان، إلا أنها جميعًا أخبار متضاربة وغير مؤكدة، حيث استقاها الجمهور العربي من خلال مواقع التواصل .

أخبار ذات صلة