والي غرب دارفور ووزير التنمية الإجتماعية يخاطبان جماهير محلية كرينك

الجنينة 26-2 -2022م (سونا) – خاطب والي غرب دارفور الجنرال خميس عبدالله ابكر أمس الثلاثاء جماهير محلية كرينك وسط مشاركة واسعة من قيادات الإدارة الاهلية ومنظمات المجتمع المدني والأعيان. وأكد الوالي في حديثه العزم على المضي قدما تجاه تغيير الواقع الأمني والإنساني والإقتصادي بالولاية رغم التحديات التي تواجه المنطقة، ودعا القوات النظامية بضرورة الحفاظ على مكتسبات المواطن وحمايته، متعهدا بالإيفاء بمطالب أهالي المنطقة في مجال دعم المشروعات الخدمية المتمثلة في التعليم والصحة والإهتمام بشريحة المرأة وتقديم  المساعدات الإنسانية بمراكز الإيواء، كما دعا قيادات الإدارة الاهلية والشباب التعاون والتنسيق مع حكومة الولاية لتجاوز المرحلة وصولا لتحقيق السلام والإستقرار.

من جانبه أعلن وزير التنمية الإجتماعية الاستاذ أحمد آدم بخيت عن دعمه لدار المعاقين بمبلغ 2 مليار جنيه  ومركز المرأة والأسرة للتدريب في الصناعات الصغيرة ب 3 مليارات جنيه ، كما تعهد بتأهيل  مستشفى كرينك الريفي والمراكز الصحية ودعمهم بالمعدات اللآزمة للعمل وحفر عدد من الدوانكي والآبار لزيادة مصادر مياه الشرب بالمحليه ، وحيا الوزير مجهودات حكومة الولاية لإستتاب الأوضاع الأمنية بالولاية،  مؤكدا إلتزام المركزباستتباب الأمن بالمنطقة.من  جهته اشاد المدير التنفيذي لمحلية كرينك الأستاذ ناصر الزين حسن بالدور الطليعي لحكومة الولاية وديوان الزكاة لتعزيز الإستقرار وإرسال القوافل الإغاثية، مطالبا في الوقت نفسه بضرورة معالجة مشكلة المياه وترقية وتطوير الخدمات الطبية بمستشفى كرينك ومركز التأمين الصحي ودعمهم بعربات الإسعاف.فيما طالبت عدد من قيادات الشباب والأعيان والمراة بالمنطقة بضرورة فرض هيبة الدولة ومحاسبة مرتكبي الجريمة من خلال تمكين قوات الجيش والشرطة الموحدة والإحتياطي المركزي ومنح الصلاحيات الكاملة لحماية المواطن دون تقييد وإنشاء إرتكازات في الطرق والمداخل  والعمل على إعفاء طلاب المحلية المنتسبين بجامعة الجنينة والمستويات التعليمية الأخرى من الرسوم الدراسية وذلك للأوضاع الإقتصادية الصعبة التي تواجهها المحلية جراء الأحداث الأخيرة،  بجانب حل مشكلة مياه الشرب والتي تسببت في ظهور  حالات لأمراض المعدة، والإهتمام بقضايا التعليم والصحة والمرأة وإيجاد حلول عاجلة لمشكلات النزوح والمتواجدين بالمؤسسات والمرافق الحكومية والطرقات  جراء الأحداث الأخيرة والتي تسببت في حرق  احياء سكنية ومعسكرات للنازحين.

أخبار ذات صلة