الشركات الكنديةتبدي رغبتها الاستثمار في السودان في مجال النفط والتعدين

الخرطوم 26-5-2021 (سونا) – اكد د. جبريل ابراهيم وزير مجلس الوزراء بالانابة ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي على متانة العلاقات الاقتصادية بين السودان وكندا في كافة المجالات ، جاء لدى لقاءه  بمكتبه بالسيد / ادريان نورفولك السفير الكندي بالسودان وبحضور مدير عام التمويل الخارجي بالوزارة 

    و قدم السيد/ الوزير تنويراً حول الاصلاحات الاقتصادية التي تم إتخاذها خلال الفترة الماضية ووصفها بأنها كانت مؤثرة وسيتم العمل عليها بتخفيف آثارها على المواطنين عبر برنامج ثمرات والذي يسير بصورة طيبة.

و قال ان رنامج  ثمرات سوف يشهد تنفيذاً اسرع من خلال الدفع في غضون شهر من الآن بحيث يغطي بعض المناطق الريفية.

وأشار للدعم المقدم من المجتمع الدولي لتلك الاصلاحات والتي تمثلت في مخرجات مؤتمر باريس والذي وصفه بالنجاح الكبير بكل المقاييس  مشيرا للدعم  التنموي الكبير المقدم من البنك الدولي (2 مليار دولار) و من بنك الصدرات والواردات الافريقي (700 مليون دولار) والتي ستدخل في  تنفيذ مشاريع حيوية  في مجالات الطاقة والمياه.

ورحب السيد/ الوزير بدخول الشركات الكندية للاستثمار في السودان بحيث يمكنها التمتع بجميع الامتيازات والتسهيلات المطلوبة،  ليس فقط في مجالات النفط والتعدين بل في مجالات اخري خاصة الزراعة.

وقد ابدى السيد/ السفير رغبة  الشركات الكندية بالدخول للسودان للاستثمار في مجالات النفط والتعدين  خاصة بعد إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.

وأكد أن الشركات الكندية لها إهتمام كبير بجانب المسئولية الاجتماعية في المناطق التي تعمل بها بجانب استيعاب العمالة المحلية.

وأشار للمشاريع  التنموية  المنفذة حاليا بواسطة  كندا  في غرب دارفور، واشاد بجهود الكنديين من اصول سودانية في دعم الحكومة الانتقالية خاصة في مجال مجابهة جائحة كورونا وتوفير منح تدريبية ودراسية في المجال الطبي للسودانيين .

وأكد السفير الكندي على دعم الحكومة الكندية لحكومة الفترة الانتقالية وان هناك برامج تنموية مستمرة في المجالات التنموية والانسانية تصل لحوالي 55 مليون دولار كندي، بجانب الدعم المقدم لبرامج دعم الاسر (ثمرات) بإعتبارة من المشاريع التي تصل المواطن  بصورة مباشرة.

و طلب السيد/ الوزير من الحكومة الكندية تقديم الدعم للسودان في جميع المحافل الدولية ، خاصة في مجال مبادرات إعفاء الديون مع نادي باريس وخارج نادي باريس. بجانب دعم عملية السلام في السودان والمفاوضات الجارية لتحقيق السلام الشامل .

أخبار ذات صلة