شراكات للقضاء على عادة ختان الإناث بالجزيرة

مدني 26-5-2021 (سونا) – أكدت الدكتورة صفية عبد الرحمن عبد الله المدير العام لوزارة الرعاية الاجتماعية بولاية الجزيرة أهمية حماية الطفلات من العادات السالبة.

وأشارت لدى مخاطبتها صباح اليوم بنادي الجزيرة بمدني ورشة تدريب آلية الطفولة حول المادة 141 من القانون الجنائي لتجريم بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى التي نظمها مجلس رعاية الطفولة بالولاية بالتعاون مع المجلس القومي لرعاية الطفولة ومنظمة اليونسيف، أشارت لدور المجتمع في تفعيل القانون وضرورة الإيمان به ودوره في حماية الفتيات. ودعت لضرورة تبصير الفتيات بصحة الجهاز التناسلي للأنثى ومخاطر البتر والتشويه، مناشدة الدعاة والأئمة للتنوير عبر المنابر بمخاطر عادة ختان الإناث والتبشير بالقانون، كما وجهت مجلس رعاية الطفولة بالنزول للريف واستهداف الرجال بالبرامج والورش التنويرية وحلقات النقاش لتغيير قناعاتهم للحد من انتشار عادة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى.

واستعرضت الأستاذة حنان يوسف حامد الأمين العام المكلف لمجلس رعاية الطفولة بالولاية جهود المجلس والشراكة مع الـ(يونسيف) وإدارة تعليم البنات وجامعة الجزيرة ووزارة الرعاية الاجتماعية لإنفاذ الاستراتيجيات القومية للقضاء على عادة بتر وتشويه الأعضاء التناسلية للأنثى، لافتة للنجاحات التي حققها برنامج سليمة. وأعلنت عن جملة من المجتمعات بمحليتي شرق الجزيرة وأم القرى تخلت عن العادة وإدخال محليتي الحصاحيصا وجنوب الجزيرة ضمن برامج الحوارات المجتمعية لاستراتيحية الأعوام 2020م – 2030م بنشر الوعي الصحي، مشيرة لخصوصية القانون في الردع للممارسين.

هذا وكان المستشار مولانا أيمن سليمان قد استعرض حيثيات تشريع القانون لتجريم عادة ختان الأنثى وفق المادة 141 من القانون التي تصل عقوبتها للسجن 3 سنوات ومصادرة شنطة القابلة والغرامة. وقال إن المادة تم نشرها في جريدة السودان الرسمية تمشيا مع حقوق الإنسان والمواثيق الدولية التي صادق عليها السودان.

أخبار ذات صلة