مطالبة بتسريع نشر قوات لحماية المدنيين بشمال دارفور

الفاشر 25-5-2021 (سونا) – طالب الاجتماع المشترك الموسع لتنسيقية قوى الحرية والتغيير وأطراف العملية السلمية بولاية شمال دارفور والذي انعقد بقاعة أمانة حكومة الولاية برئاسة الوالي محمد حسن عربي الثلاثاء، بتسريع تشكيل القوة الأمنية المشتركة لحماية المدنيين بدارفور والتي تجئ ضمن بند الترتيبات الأمنية من اتفاقية سلام جوبا  .

وأكد المجتمعون أهمية تلك الخطوة في بسط الأمن والاستقرار والحد من التفلتات الأمنية وحماية الموسم الزراعي بدارفور .وقال محجوب حسن جلال الدين ممثل أطراف العملية السلمية في تصريح صحفي عقب الاجتماع إن المجتمعين عبروا عن قلقهم إزاء الأحداث الأمنية المؤسفة  التي شهدتها بعض محليات الولاية مؤخرا والتي كان آخرها ألاحداث التي جرت بمحلية المالحة والتي أصيب فيها ستة أشخاص . وأضاف جلال الدين  أن الاجتماع  قد تطرق بالنقاش المستفيض لكافة  المحاور الأمنية والاقتصادية والسياسية وطالب بحسم تلك المظاهر السالبة بفرض هيبة الدولة بصورة كاملة ، كاشفا بان الاجتماع قد توصل الى  إتفاق  يقضي بتكوين لجنة فنية مشتركة  (6+6+1) للتنسيق والتشاور حول كيفية تكوين مجلس للشركاء بالولاية والذي سيضم  والي الولاية والحرية والتغيير وأطراف العملية السلمية، على  أن تتولى ذات اللجنة تحديد اختصاصات ومهام المجلس واقتراح  الهياكل واللوائح التنظيمية .ومن جانبه اكد الناطق الرسمي باسم تنسيقية قوي إعلان الحرية والتغيير بالولاية صدام عثمان التوم ان الاجتماع التنسيقي جاء امتدادآ لسلسة الاجتماعات السابقة التي هدفت للوصول إلى أفضل السبل والتوافق حول كيفية تحقيق مصالح مواطني  الولاية  في الجوانب الأمنية والسياسية ومعالجة قضايا معاش الناس وحماية الموسم الزراعي  وفرض هيبة الدولة ومنع الإحتكاكات، مضيفا أن  تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير ستعمل  بكل ما تملك من أجل دعم العملية السلمية بالولاية للخروج الى بر الأمان .

أخبار ذات صلة