وفد الري والموارد المائية يقف على عمليات الحماية وترويض القاش

كسلا 25-5-2021 (سونا)- وقف وفد من وزارة الري والموارد المائية خلال زيارته الى ولاية كسلا برئاسة البروفيسور ابوعبيدة بابكر احمد المدير العام لمركز هيئة البحوث الهيدروليكية برفقة والي كسلا المكلف امين عام الحكومة الاستاذ الطيب محمد الشيخ وقف بمنطقة السواقي الجنوبية على سير اعمال  الصيانة والتاهيل الجارية في ترويض القاش وحماية المدن من اخطار الفيضان للموسم الحالي.

وثمن الوالي المكلف الجهد الكبير والمقدر المبذول من العاملين على مستوى الوزارة الاتحادية ووحدة ترويض القاش وانجاز الاعمال بنسبة فاقت الـ 63% من المخطط داعيا للاستمرارية بذات الجهد لاكماله بنسبة 100% ، وقال الوالي ان ماتم من عمل وضع الولاية في حالة استعداد كامل وقطعت شوطا كبيرا عقب انفاذ الخطة الموضوعة لاكمال العمل بنسة 100% والمحددة بـ21 يوما.

وامن الوالي على اهمية وضرورة الاستفادة القصوى من مورد المياه في ري الاراضي الزراعية مشيرا الى اهمية تكامل الادوار ووضع رؤية وخطة متكاملة ومتناسقة تحقق الاستفادة القصوى من المياه بالاضافة الى التزام المزارعين بسداد رسوم المياه حتى تتم الاستفادة من الانتاج وتعظيمه في ظل انفتاح البلاد للعالم.

واضاف الوالي ان ماتم من عمل يعتبر غير مسبوق منذ فترة طويلة وبين الجهد من مختلف الجهات مبينا ان هنالك خطة بدأ تنفيذها من المناطق شمال القاش ومعالجة كثير من المواقع بنسبة 100%.

من جانبه اوضح رئيس الوفد ان الزيارة تاتي في اطار متابعة اعمال الصيانة والتاهيل والتنوير بالمجهودات التي تقوم بها وزارة الري فيما يتعلق بالاستراتيجية للاستخدام الامثل للموارد المائية المتاحة والموارد الطبيعية والبشرية .

وكشف عن الاستراتيجية التي وضعتها الوزارة لمدة عشرة سنوات لتاطير الموارد المائية والمكونات الثلاثة لقطاع المياه فيما يتعلق بقطاع الري وقطاع المياه (المورد المائي للشرب) ومكونات الموارد المائية .

وقال ان الاستراتيجية تمخضت عن العديد من الدراسات المطلوبة لتاطير سياسة مائية قومية يتم الاعتماد عليها في التنيمة المستدامة على مر السنوات. واشار ابوعبيدة الى ان هنالك مشروعا مهما يتعلق بحوكمة المياه، وان هنالك العديد من المنظمات الطوعية والمراكزالبحثية والجهات المختصة والمجتمعية تعمل بولاية بكسلا وارض القاش والدلتا ولكنها تفتقد لغياب الدور التكميلي والتنسيقي فيما بينها .

واضاف ان الدراسة ستتم عبر وحدة ترويض القاش بصورة تكاملية مع مركز البحوث الهيدروليكية وحكومة الولاية وهيئة البحوث الزراعية بالولاية بتمويل من المعونة الامريكية وسيتم ضمن انشطة الدراسة التخريط الكامل لكل الجهات المختلفة التي تعمل بالولاية للخروج بنظام لحوكمة المياه بصورة مقبولة وتعتبر كمساهمة من الدراسة في تاطير السياسة المائية للبلاد معربا عن امله ان تخرج الدراسة بمخرجات تسهم في العمل التكاملي بين الجهات المختلفة.

واكد المدير التنفيذي لوحدة ترويض نهر القاش صلاح عجب سلفاب ان اعمال الترويض والحماية تسير وفق الخطة والبرنامج المتفق عليه وتمضي بوتيرة ممتازة وان الوحدة حققت انجازات كبيرة .

وقال ان الاعمال في حماية مدينة كسلا مستمرة وستكتمل خلال الفترة القريبة مثمنا الدعم الكبير الذي ظلت تجده الوحدة من الوزارة الاتحادية ومتابعتها للعمل ودعمها وتشجيعها لانجاز العمل في الزمن المطلوب علاوة على دور حكومة الولاية ودعمها لبرامج الوحدة الموضوعة.

أخبار ذات صلة