تدشين أعمال الهيئة الطوعية لنظافة وتجميل مدينة كسلا

كسلا 24-5-2021( سونا )- دشن أمين عام الحكومة والي ولاية كسلا المكلف الأستاذ الطيب محمد الشيخ انطلاقة أعمال الهيئة الطوعية لنظافة وتجميل مدينة كسلا، وذلك من خلال الورشة التنويرية التي أقامتها اليوم الهيئة بالقاعة الكبرى لأمانة حكومة الولاية، تحت شعار (معا من أجل بيئة ومدينة نظيفة).

وثمن الوالي خلال الجلسة الافتتاحية للورشة المبادرة التي تبناها نفر من أبناء الولاية، معربا عن تمنياته أن تكون بداية انطلاقة أعمال الهيئة البداية الصحيحة لتغيير الكثير من الواقع غير المرضي، مشيرا إلى المكانة الكبيرة لمدينة كسلا بين المدن السودانية مما جعلها قبلة للجمال والزوار لأهل السودان وخارجه.

 وقال الطيب الشيخ إن التداعي والتنادي من قبل المشاركين في الورشة يجيء من أجل قضية مهمة تؤرق كل الشعب السوداني وهي مسألة النظافة والحفاظ على الجمال، لافتا إلى مقومات الجمال التي يتمتع بها السودان والطبيعة الموجودة في مختلف المناطق.

 واستنكر الوالي ما وصل إليه الحال في جانب الاهتمام بالنظافة في معظم المدن السودانية. وأضاف أن مسؤولية النظافة ليست مسئولية شخصية بل جماعية، داعيا إلى أهمية تغيير السلوك ومشاركة المجتمع ومنظماته ومؤسساته في عمليات النظافة وضرورة تضافر كافة الجهود لمعالجة الخلل من خلال الاستفادة من إمكانيات الأجهزة النظامية وغيرها وإشراكها في البرنامج.

وأمن على أهمية الاستمرار في الأعمال الخاصة بالاهتمام بالبيئة والنظافة العامة والتعامل معها وفق القانون، خاصة الممارسات الخاطئة، مؤكدا التزام حكومة الولاية بما يليها تجاه الهيئة وتقديم كل ما من شأنه إنجاح أهداف وبرامج الهيئة بالتنسيق مع محلية كسلا علاوة على فرض رسوم على المؤسسات لصالح التجميل.

 من جانبه أشار ممثل المدير التنفيذي لمحلية كسلا أحمد محمد بركة إلى الجهود المبذولة من قبل محلية كسلا وما يليها في جانب النظافة والإصحاح البيئي.

وأقر بركة بوجود نقص وقصور في معينات العمل والآليات لتغطية المدينة بالشكل المطلوب بالإضافة إلى النقص في العاملين في قطاعي الإصحاح والبيئة. وقال إن محلية  كسلا لم يكن لها حظ في مشاريع البنيات التحتية خلال الفترات الماضية والاهتمام بها الأمر الذي يتطلب السعي من أجل تغيير واقع مدينة كسلا والاهتمام بها.

 وأشار إلى الزيادة في حجم السكان كل عام و ذلك بسبب الهجرات من الريف والنزوح إلى المحلية مما يشكل عبئا إضافيا عليها. وأكد استعداد المحلية للتنسيق مع الهيئة في تنفيذ برامجها التي تحتاج إلى توعية للمواطن في المقام الأول ومشاركته في نظافة المدينة.

 من جانبه قدم المهندس جعفر محمد محمد آدم رئيس الهيئة تنويرا عن الهيئة وتكوينها وعضويتها وأهدافها، موضحا أن الغرض من إقامة الورشة التفاكر حول عدد من القضايا والتي من أهمها العودة بمدينة كسلا إلى ما كانت عليه في السابق ورؤية الهيئة لبرنامج عملها ووضع خطط مستقبلية للعمل، مشيرا إلى أن هنالك عددا من المبادرات التي قدمت ولم يكتب لها الاستمرار لافتقادها للخطط والمناهج المتعلقة بعملها.

أخبار ذات صلة